زراعة الشعر في تركيا بين الطب والتجارة

اشتهرت تركيا منذ حوالي الخمس سنوات بالسياحة العلاجية بشكل عام وزراعة الشعر بشكل خاص وذلك بسبب عدة اسباب وسوف نذكر اهمها في هذا المقال

اولا : الجودة العالية
جميع من قام بعملية زراعة الشعر في تركيا يلاحظ الجودة العالية المقدمة من قبل الكادر الطبي او المشفى من حيث الاهتمام براحة المريض او الاهم من ذلك وهو التعقيم والحرص على القيام بكافة التحاليل والفحوصات اللازمة قبل العملية

ثانيا : النتائج الممتازة
حققت تركيا نسبة ممتازة من ناحية النتائج التي يحصل عليها الشخص بعد تقريبا حوالي ال 8 اشهرمن العملية وذلك للخبرة الواسعة التي اكتسبتها في هذا المجال

ثالثا : الخبرة الطويلة
بعد كم كبير من العمليات التي قام بها الاطباء الاتراك اصبح لديهم خبرة واسعة بعمليات التجميل وزراعة الشعر مما سمح لهم بالتفوق على منافسيهم في باقي البلدان

رابعا: الاسعار المعقولة
بالنسبة للخدمة المقدمة وهي من اهم العوامل حيث تعد تركيا من ارخص البلدان التي قد تحصل على عملية بهذه الجودة المميزة مع السعر الذي يتناسب مع الجميع

خامسا: الطبيعة الساحرة

تركيا تعد من اجمل الاماكن السياحية عالميا وذلك لطبيعتها الرائعة وتنوع المعالم السياحية بين التاريخ والثقافة الغنية وذلك يجعلها من المقاصد الاولى للسياحة العلاجية

 

 

بعد ان طرحنا الاسباب الرئيسية لجعل تركيا في الصدارة من ناحية السياحة العلاجية سوف نذكر الان بعض االسيئات والعوائق الذي يشوب كل نجاح كبير

اولا : التجارة البحتة
بعد الاقبال الشديد على تركيا اصبح الاهتمام الاول لبعض المراكز والمشافي هو العدد الاكبر للمرضى وليس النوعية وقد نلاحظ ان بعض المشافي قد يقومون بأكثر من 10 عمليات يوميا وهذا شيء طبيا مرفوض قطعا

ثانيا: باب واسع للاحتيال
حيث يتواصل بعض الاشخاص ويقومون بأقناع الزبون بأنهم مشفى كبيرة لزراعة الشعر وعندما يقتنع يقومون بطلب تحويل مبلغ مادي معين لتأكيد الحجوزات ولكن عندما ياتي الشخص الى تركيا يجد ان لا مشفى او مركز او شركة بهذا الاسم

ثالثا: التسويق المبالغ فيه
تتنافس بعض المراكز فيما بينها بطريقة يطغى عليها العمل التجاري ويحاولون ابتكار اسماء جديدة لطرق او علاجات هي موجودة علميا ولكن بغير اسم وطبعا الهدف من هذا هو الترويج للشيء الذي يعتبر جديد ولكن في الحقيقة هو نفس الشي الموجود ولكن الاسم جديد

رابعا: بين الوعود والحقيقة
في بعض المراكز يعتمدون على الوعود الواهية والاحلام الوردية وذلك فقط لتاكيد قدوم المريض اليهم وذلك طبعا نتيجة للمنافسةالشديدة ولكن بعد القدوم الى تركيا يكون الواقع ليس كما الوعود

خامسا: دخول الايادي الغير متخصصة
بالنسبة لي اعتبر ان هذا الموضوع هو الاخطر وذلك لأن زراعة الشعر بالذات بدأ باجرائها مجرد ممرضين او فنيين اكتسبو الخبرة في هذا المجال وهم ليسو اطباء مختصين لذلك اعزائي انصحكم بالاختيار الموفق والعقلاني بعيدا كل البعد عن الكلام التجاري المنمق ودمتم بخير

Right Menu Icon