كيف أعرف أني أحتاج عملية زراعة شعر

كيف أعرف أني أحتاج عملية زراعة شعر

على الرغم من انتشار عمليات زراعة الشعر في كل الدول الأن، وتحديدا دولة تركيا التي تشتهر فيها وجود العديد من مراكز ومستشفيات علاج الشعر وتقويته والقيام بعمليات زراعة الشعر، إلا أن العديد من المهتمين بعمليات زراعة الشعر يطرحون هذا السؤال بشكل مستمر: هل أنا محتاج لعملية زراعة شعر؟ هل يمكن للعملية أن تكون مفيدة في المستقبل وتصبح مصدر عون بالنسبة لي؟
سنحاول في هذا الموضوع تحديد العوامل التي يمكن على أساسها تحديد ما إذا كنت تحتاج لعملية زرع شعر أم لا.

كمية الشعر المفقودة

يعتبر كمية الشعر المفقودة من أهم العوامل التي تحدد ما إذا كان الفرد بحاجة حقيقية لإجراء عملية زراعة شعر في تركيا أم لا.
ففي حالة كان الشعر المتساقط بعدد قليل وغير مؤثر على شكل الرجل، فيمكن حينها الاكتفاء بالأدوية الموضعية التي تؤدي لتقوية بصيلات الشعر، ومنع خسارة المزيد من الشعر. كما يجب معرفة أن تساقط بعض الشعيرات قد لا يعني بالضرورة أنك في الاتجاه لفقد الشعر بالكامل. لذلك يجب زيارة الطبيب قبل اتخاذ القرار بعمل عملية زرع شعر من عدمه.

هل تواجه مشكلة نفسية مع الصلع؟

إذا كان فقدانك للشعر أو تعرضك للصلع يتسبب في تعرضك للعديد من الأزمات النفسية، أو إذا كان عملك أو حياتك تتأثر بشكل كبير بسبب فقدانك للشعر، فيبدو أن اختيارك للسفر الى تركيا والقيام بعملية زرع شعر أصبحت ضرورة وليس اختيارا.
أما إذا كنت تستطيع التأقلم مع فقدانك للشعر ولا يسبب لك المشكلات، فيمكنك توفير الوقت والجهد وعدم القيام بعملية الزرع.

هل لعملك علاقة بمظهرك؟

بعض المهن مثل عارضي الأزياء والممثلين، والعاملين في مجال المبيعات والعلاقات العامة، يهتمون بالتمتع بمظهر جيد لتحسين فرصة ترقيهم ووصولهم لمستويات متميزة في عملهم. وهؤلاء يعتبر وجود الشعر عندهم مسألة لا جدال فيها. لذلك يحتاج هؤلاء للتفكير بجدية في خيار السفر لتركيا لزراعة الشعر
ولا يتوقف خيار وجود الشعر على الرأس فحسب، بل يسعى البعض لزراعة شعر الذقن أو الصدر أو حتى اللحية، وذلك لتحسين المظهر والتمتع بشعر صحي وقوي.

Right Menu Icon